ولاية مستغانم

الولاية:
تقع ولاية مستغانم في الشمال الغربي من الجزائر وتغطي مساحة قدرها 2270 كلم2 يحدها من الشرق ولاية الشلف ومن الجنوب ولايتي غليزان ومعسكر ومن الغرب ولاية وهران ومن الشمال البحر الأبيض المتوسط. ويبلغ عدد سكان الولاية حوالي 800 ألف نسمة وفق تعداد 2008.

المناخ:
مناخ الولاية معتدل ومعدل الأمطار يصل إلى 426 ملم سنويا. أما التضاريس فتنقسم إلى عدة مناطق منها الهضاب والسهول وجبال الظهرة. ومن أهم أنهارها وادي الشلف الذي ينبع من الصحراء وهو أطول نهر في البلاد. كما تعتبر منطقة المقطع من أهم المناطق الرطبة في الجهة الغربية، أما الساحل البحري فيبلغ 120 كلم طولا ويتوفر على 20 شاطئا مهيئا.

التقسيم الإداري:
تنقسم ولاية مستغانم إداريا إلى 10 دوائر و32 بلدية:
01 – مستغانم: مستغانم
02 – حاسي مماش: حاسي مماش، ستيدية ، مزغران
03 – عين تادلس: عين تادلس، السور، سيدي بلعطار، واد الخير
04 – بوقيرات: بوقيرات، سيرات، السوافلية، الصفصاف
05 – سيدي علي: سيدي علي، تازقايت، أولاد مع الله
06 – عشعاشة: عشعاشة، نقمارية، خضرة، أولاد بوغالم
07 – عين النويصي: عين النويصي، فرناكة، الحسيان
08 – ماسرى: ماسرى، منصورة، الطواهرية، عين سيدي شريف
09 – سيدي لخضر: سيدي لخضر، حجاج، بن عبد المالك رمضان
10 – خير الدين: خير الدين، صيادة، عين بودينار

الزراعة:
تعتمد ولاية مستغانم خاصة على القطاع الفلاحي حيث تقدر مساحة الأراضي الفلاحية حوالي 150000 هكتار صالحة للزراعة وتتميز بزراعة الكروم والحمضيات والحبوب والخضروات. أما الغابات فتقدر مساحتها بالولاية حوالي 35000 هكتار. كما تتوفر الولاية على موانئ للصيد البحري إذ تشتهر بسمك السردين والأسماك الحمراء.

الهياكل القاعدية:
تتوفر الولاية على هياكل قاعدية منها ميناء ومطار بمدرجين وهو غير مستغل وشبكة طرقات معبدة وسكك حديدية. أما الهياكل القاعدية الخاصة بالشباب والتي تتوفر عليها أغلب البلديات، فتتمثل في ملاعب كرة القدم والقاعات المتعددة الرياضات ودور الشباب ومراكز الثقافة والمخيمات الصيفية وبعض فضاءات اللعب والترفيه، وقاعات السينما، بالإضافة إلى ميدان الفروسية ومسرح الهواء الطلق والمكتبة الولائية وكذا الإذاعة الجهوية.

السياحة:
ومن بين المواقع التاريخية والأثرية بالولاية: قصر الباي محمد الكبير، ضريح الباي بوشلاغم، حي الدرب وطبانة والمطمر وتيجديت، دار القايد ودار القاضي، برج المهال، المسجد الكبير القديم، الأبواب الخمسة القديمة، أسوار المدينة الأثرية، البرج الشرقي، باب العرصى بمدينة مستغانم، الحدائق والأشجار الألفية ومنابع المياه بعين تادلس والسور وعين بودينار، آثار مدينة صور كلميتو العتيقة، برج الاتصال القديم بأولاد بوراس، مغارات السور، مدينة كيزة الفينيقية بسيدي بلعطار، مغارة ماسرة، العامود التذكاري بمزغران، أثار تامزغران، الحمام المعدني بعين نويصي، مرسى الحجاج الروماني، موقع ما قبل التاريخ بأولاد رياح، منارة بن عبد المالك رمضان، قبب الأولياء الصالحين في كل مكان من تراب الولاية.